المفرق - توفيق أبوسماقه

أنتهت وزارة الصحة من وضع المخططات اللازمة لأعمال مشروع توسعة مستشفى المفرق الحكومي ضمن خططها الرامية الى تحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في محافظة المفرق.

و قال مدير المستشفى الدكتور محمد الطحان،إن استحداث أقسام جديدة و توسعة أخرى كالإسعاف و الطوارئ و العمليات و العناية القلبية و العناية الحثيثة هو أهم ما يشمله مشروع توسعة المستشفى و الذي يأتي بدعم من وزارة الصحة.

و أضاف الى "الرأي" أن مشروع توسعة المستشفى سيمكنه من تخفيف الضغط على باقي مستشفيات المحافظة و الإرتقاء بالعمل لكوادره اضافة الى تأهيله لأن يكون مستشفا تعليميا على مستوى المحافظة الشمال الأمر الذي سيتيح تبادل الخبرات بما يحقق الإستفادة لمراجعيه.

و أوضح أن عمليات التأهيل و الصيانة قائمة لكافة مرافق المستشفى والأقسام بشكل دوري و بخاصة التي بحاجة إلى ذلك على وجه السرعة،مشيرا الى أن المستشفى لم يستفد من موازنة مجلس المحافظة حتى الان على أن أمل أن تتم الاستفادة مستقبلا وفق الوعود.

و لفت الى حرص إدارة المستشفى في الإرتقاء بالخدمة الصحية والعلاجية وتطوير الأجهزة والمعدات و سد النقص الحاصل في أطباء الاختصاص في بعض التخصصات الهامة في المستشفى لتقديم الخدمة الصحية والعلاجية المثلى للمرضى والمراجعين والمقيمين في محافظة المفرق.

و نوّه الطحان الى ما تم استحداثه في المستشفى من مختبر لعمل الفحوصات اللازمة بإختلاف أنواعها للمراجعين والمرضى على مدار الساعه وأجراء عمليات جراحية بالمنظار مثل المرارة وتفتيت الحصى يوميا المرضى والمراجعين،ما سهّل على المرضى عناء البحث عن مستشفيات أخرى.

و عن وحدة العلاج الطبيعي بالمستشفى والتي تم إنشاؤها بمنحة كويتية و مجهزة بأحداث الأجهزة والمعدات لتقديم خدمة العلاج الطبيعي والتأهيل للمراجعين،أشار الدكتور الطحان الى أنها بدأت بإستقبال طالبي خدماتها يوميا وفق أعلى المواصفات الخدماتية المتبعة عالميا.

و أعتبر أن النقص في بعض التخصصات الطبية و الكوادر التمريضية في المستشفى لا يؤثر على سير العمل بل هو ضمن المعدلات الطبيعية،مؤكدا أن المستشفى يقدم خدمات نوعية قلّ نظيرها في بعض مستشفيات المملكة و ما زال التطوير و التحديث مستمرا.