د. عبدالحكيم القرالة

تجهد مؤسسة ولي العهد ببناء جيل شاب متسلح بالعلم والمعرفة والمهارات المتعددة وصولا لجيل مبادر وإيجابي صاحب مبادرات خلاقة ورائدة في مختلف المجالات الحياتية، خصوصا العلمية منها.

وسخرت المؤسسة امكاناتها عبر برامجها ومبادراتها لتأهيل الشباب الواعد لصناعة جيل المستقبل القادر على التغيير الايجابي والولوج الى العالمية في مختلف القطاعات خصوصا التكنلوجية والرقمية.

وتستهدف مبادرات المؤسسة آلاف الشباب من محافظات المملكة، وذلك بهدف التوسّع والنمو ليطال التأثير الإيجابي الشباب الأردني بأكمله. وبالاستفادة من الجهد الجماعي ووجهات النظر الجديدة والطاقة الإبداعية، اضافة الى سعيها لإنشاء كادر من الشباب الملهم القادر على مواجهة التحديات والتغلّب عليها.

وسعت مؤسسة ولي العهد ومنذ تأسيسها عام 2015 الى تمكين الشباب ا من تحقيق تطلعاتهم المستقبلية. وتسعى إلى دعم الانخراط الإيجابي النشط للشباب من خلال المشاركة والقيادة والقدرة التنافسية.

كما ابتكرت مؤسسة ولي العهد نموذجاً ينطوي على الاكتفاء الذاتي وقابلية التوسُّع ويتصدى للتحديات الخاصة التي تواجه الشباب التي تتعلق بالمهارات الفنية والقيادية والقابلية للتوظيف وريادة الأعمال والابتكار والمشاركة المدنية.

وترتكز استراتيجية المؤسسة على ثلاث ركائز مختلفة ومترابطة " القيادة وتميز الشباب: خلق جيل من القادة المستقبليين للتواصل مع مجتمعاتهم ومعالجة القضايا الحساسة، بالإضافة إلى تطوير ودعم الاستراتيجيات التي تخلق فرصاً للتنمية المستدامة، ومهارات الابتكار والريادة التي تقوم على تزويد الشباب بالمهارات والأدوات التي من شأنها تعزيز قابلية التوظيف وتسريع الابتكار وخلق ميزة تنافسية ودفع النمو المستدام، اضافة الى العطاء والخدمة المجتمعيّة، والمتمثلة بتطوير وتنظيم ونشر ثقافة مزدهرة في العطاء والعمل التطوعي.

وترتكز مؤسسة ولي العهد في عملها على عدة مبادرات رئيسية تسعى من خلال الوصول الى الفئات المستهدفة تحقيق الهدف المنشود المتمثل بترجمة رؤيتها على ارض الواقع.

وتعد جامعة الحسين جامعة تقنية تطبيقية تم تأسيسها بهدف تقديم تعليم يعزز من المهارات الأساسية والتخصصات الحيوية المطلوبة لسوق العمل، ولإيجاد نموذج تعليم ريادي في تخصصات الهندسة التقنية.

وتعتبر الجامعة داعم حقيقي للتعليم المبني على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتقوم بمنح الدرجة الجامعية المتوسطة والدرجة الجامعية الأولى في مجالات الهندسة التطبيقية.

وتعمل الجامعة على خدمة المجتمع المحلي من خلال توفير برامج تدريب تستهدف الشباب الجامعي العاطل عن العمل، كما وتعمل على جذب اهتمام طلبة المدارس ذكوراً وإناثاً للتخصصات العلمية والعملية المطلوبة في سوق العمل المحلي والإقليمي والعالمي.

وتسعى من خلال مصنع الأفكار إلى دعم المبتكرين الشباب على مستويات متعددة، مما يمكنهم من تصميم وهندسة وتصنيع أي شيء تقريباً.

ويوفر صندوق التميز الشبابي للشباب ذوي الإنجازات العالية العديد من الفرص والتدريبات الشخصية والاجتماعية والتعليمية والمهنية الفريدة التي تضعهم على مسار مزدهر لكي يصبحوا وكلاء تقدم ونماذج يُحتذى بها.

وتهدف منصة "نوى" الالكترونية إلى تعزيز مفاهيم العطاء والخدمة المجتمعية، وتعمل على تشبيك أفراد المجتمع ومؤسسات القطاع الخاص مع المؤسسات غير الربحية لتشجيع العمل الخيري المادي والتطوعي بهدف تعزيز المساهمة في التمكين المجتمعي وإحداث المزيد من الفوارق الإيجابية، وذلك للوصول للفئات والقطاعات الأكثر احتياجا بسهولة أكبر، وتلبية هذه الاحتياجات والوقوف الفعلي على حاجاتها، الأمر الذي يضمن إيصال الدعم لأكبر شريحة من المستحقين مع ميزة قياس الأثر المجتمعي الناتج عن الدعم المقدم.

كما توفّر مبادرة قصي للشباب فرصة التأهيل على صعيد العلاج الطبي الرياضي، فهي مبادرة وطنية تهدف إلى اعتماد المعالجين الرياضيين، وتعزيز الجاهزية والقدرة التنافسية لصناعة الرياضة في الأردن، وضمان وجود أماكن ومرافق آمنة للرياضيين الشباب الموهوبين لكي يتمكنوا من النمو والازدهار.

وتهدف مبادرة سمع بلا حدود تهدف لتقديم الدعم لإعادة تأهيل فاقدي السمع في المملكة. تعمل المبادرة على توفير الدعم الطبي وإعادة التأهيل للأطفال وإرشاد أسرهم بالإضافة إلى زراعة أجهزة القواقع لمحتاجيها ونشر الوعي بأسباب انتشار التحديّات السمعيّة وكيفية الوقاية منها. وقد تم تصميم هذه المبادرة بهدف تمكين فاقدي السمع من أن يصبحوا أعضاء نشطين في مجتمعاتهم وتأهيلهم ليصبحوا شباب فاعلين في مجتمعاتهم في المستقبل.

وتسعى شراكة العمل بين مؤسسة ولي العهد وتشينجميكر إلى تنفيذ برنامج هولت برايز في الأردن والذي يعمل على دمج مفاهيم "الريادة" و"الابتكار الاجتماعي" بشكل يتوافق مع التوجهات العالمية التي تسعى لتطوير نماذج أعمال تجارية ذات نفع نوعي، لها تأثير مجتمعي ملموس، وهو الأمر الذي يعزز من التنمية المحلية والعالمية.

كما وتقوم مؤسسة ولي العهد بتنفيذ العديد من البرامج داخل العاصمة عمان وفي المحافظات بالتعاون مع شركائها، بشكل ينسجم مع محاور عمل واستراتيجيّة المؤسسة وبهدف دعم وتطوير مهارات الشباب الأردني.